الأربعاء.16 يناير 2019
البيانات
عدد القراءات 26
رئيس كتلة النهج الوطني عمار طعمة: نأمل ان تتعلم القوى السياسية من المؤسسة العسكرية قيم التضحية والعطاء لإنجاز الاهداف والمصالح الوطنية العليا .
2019/1/6 11:37:41 PM
نبارك للجيش العراقي ذكرى تأسيسه الثامنة و التسعين و نتذكر بفخر و اعتزاز مواقفه البطولية و تضحياته الغالية وسلوكه النبيل الذي طرز انجازه التاريخي بتحرير الاراضي المغتصبة من قبل داعش الارهابي بالتعاون مع الاجهزة الامنية الاخرى. ان مسؤولية الحكومة و البرلمان بدعم واسناد المؤسسة العسكرية و اعادة الهيبة لها و ضمان حياديتها و استقلالها عن التجاذب السياسي و تجذير العقيدة الوطنية الجامعة لتشكيلاتها و صنوفها تمثل التزام وطني و قانوني و اخلاقي. و من المهم ان تبذل الجهود الجادة و الحثيثة لمعالجة اي خلل او نفوذ للانتهازيين ضمن هذه المؤسسة و اغلاق كل الثغرات التي يعبث من خلالها الفاسدون او يتسلق بواسطتها غير الاكفاء او غير المؤهلين لادارة و تولي المناصب و المواقع المتقدمة في قيادة هذه المؤسسة العسكرية. و ليكن الاكثر نصحاً للوطن و المواطن و الاحرص على سيادة البلاد و الافضل نزاهة و الاكثر خبرة وتجربة في مقدمة صفوف المؤسسة العسكرية و على رأس مواقعها الاساسية. لقد حافظ الجيش العراقي و المؤسسات الامنية الاخرى على وحدة العراق و صان اللحمة الوطنية و احبط مخططات الفتنة و مشاريع تفتيت الدولة و تشتيت وجودها. نكرر المطالبة بتخليد تضحيات الشهداء و الجرحى من ابطال الجيش و القوات الامنية عموماً ، و انصاف ذويهم و ضمان حقوقهم و تكريم بطولاتهم بما يليق و النتائج المهمة التي حققتها دماء و تضحيات ابطال هذه المؤسسة . و نأمل من القوى السياسية ان تتعلم من المؤسسة العسكرية قيم التضحية و العطاء في سبيل المصالح الوطنية العليا و تذويب الاهداف و الغايات المحدودة في سبيل انجاز الاهداف المشتركة للعراقيين. #كتلة_النهج_الوطني #عراقيون #رؤية_وقرار #عطاء_ووفاء
المؤتمر التنظيمي الاول لحزب الفضيلة الاسلامي في بغداد
2019/1/6 11:37:41 PM
حزب الفضيلة الاسلامي الحملة الوطنية لسد النقص الحاصل بالكتب المدرسية في العراق
2019/1/6 11:37:41 PM
رئيس كتلة الفضيلة النيابية عمار طعمة قانون إنتخابات مجالس المحافظات يكرس هيمنة الكتل الكبيرة ويهمل نسبة كبيرة من اصوات الناخبين
2019/1/6 11:37:41 PM
جميع الحقوق محفوظة لحزب الفضيلة الاسلامي © 2014
برمجة واستضافة ويب اكاديمي