الخميس.19 أكتوبر 2017
رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمة: نطالب بنظام انتخابي يضمن تمثيل حقيقي للناخبين بعيدا عن تحكم وهيمنة القوائم والكيانات السياسية header رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمة يؤكد خلال لقائه نائب ممثل بعثة الامم المتحدة على تشريع قانون انتخابات منصف و رقابة نزيهة عليها header حزب الفضيلة الإسلامي: انتشار القوات الاتحادية في كركوك تميّز بمهنية عالية وحرص كبير على سلامة المواطنين header كتب رئيس شورى حزب الفضيلة الإسلامي السيد هاشم الهاشمي: وجهة نظر عن الاوضاع الجارية في كركوك header الفضيلة يدعو خلال مؤتمره في البصرة الى استكمال النصر العسكري بآخر سياسي header المحمداوي يشارك الجماهير البصرية وقفتها للمطالبة بتوفير الدواء لمستشفى الأمراض السرطانية header بالصور... header الفضيلة في البصرة يطلق حملة تبرعات لمستشفى امراض السرطان بالمحافظة header الفضيلة يعقد امسيته الاسبوعية مواقف وطن والموسوي يؤكد: سلاح العراقيين روحهم المعنوية العالية header جمال المحمداوي يجدد مطالبته للحكومتين الاتحادية و المحلية بتحمل مسؤوليتهما في معالجة مشكلة شحة الأدوية السرطانية في البصرة header
من نحن
  • الهوية التعريفية لحزب الفضيلة الاسلامي :

هو حزب سياسي إسلامي ذو شخصية اعتبارية وقانونية تبلورت أفكاره الأولى بين مجموعة من المجاهدين في مرحلة الدكتاتورية حاملاً تطلعات العراقيين و مستوعباً لهمومهم وآمالهم رغم قساوة الظروف آنذاك والتي استدعت تأجيل بناء الهيكل التنظيمي للحزب وإعلانه الى ما بعد سقوط الدكتاتورية في العراق، يسعى الحزب الى بناء دولة عراقية حديثة مستقلة ذات نظام سياسي يستمد مشروعيته من تفويض الشعب.

  • الجذور التاريخية والنشأة الأولى لحزب الفضيلة الإسلامي :

بعد حادث استشهاد السيد الشهيد محمد محمد صادق  الصدر (قده)   تعرض أتباعه خصوصاً أئمة الجمع والشخصيات المعروفة في الخط الشريف للمطاردة والاعتقال ، لاسيما بعد قيام مجاميع من الأتباع المخلصين بتبني خطة للمواجهة المسلحة مع النظام بهدف إسقاطه فيما عرف بـ (ساعة الصفر) و(انتفاضة 17 آذار) والتي لم يكتب لها النجاح لأسباب عديدة ، ثم عانى هؤلاء المجاهدون الأمرين من بطش النظام مطاردة واعتقالا وقتلا وهدما للبيوت وتشريدا للعوائل بعد فشل انتفاضتهم مما اضطرهم للهرب أو التواري في المنافي والأمصار ، وفي نفس الوقت كانت مجاميع ممن لم تكن أنظار النظام تترصدهم تتابع شؤون أخوانهم المطاردين وتتفقد عوائلهم وتتولى رعايتها بما يشبه نشاط منظمات المجتمع المدني حاليا فيما كانت مجاميع أخرى تنشط في طباعة واستنساخ النشرات الثقافية والتسجيلات المرئية للقاءات السيد الشهيد (قده) وخطب الجمعة ثم فتاوى سماحة الشيخ محمد اليعقوبي في مستحدثات المسائل، ووصاياه وآراءه، فقد كان معظم أتباع السيد الشهيد يعلمون أنه (قده) أوصى بأن تؤول أمور حوزته الى تلميذه المبرز الشيخ محمد اليعقوبي من بعده ، ومن تلك المجاميع كانت الطليعة التي تشكل منها الحزب بعد سنوات قليلة.

فبعد فترة وجيزة على حادث اغتيال السيد الصدر أخذت مواجهة الخط الرسالي مع النظام منحى آخر ، فقد تسارعت وتيرة الأحداث حينما وجد النظام الاستبدادي نفسه في مواجهة مصيرية مع التحالف الدولي الذي شكلته وحدة المصالح العليا للدول الكبرى والذي ضيق الخناق على الطاغية بعد حادث تفجير برجي التجارة في نيويورك واعلان الحرب الشاملة على (الإرهاب)  ، في تلك المرحلة قام سماحة الشيخ اليعقوبي بحركة جريئة انطوت على الكثير من المجازفة حينما باشر الخطوات الأولى لتشكيل الحزب ، يقول سماحته في وصف تلك المرحلة:

"فقد قمت في السنتين الأخيرتين من عمر النظام بحركة جريئة فيها الكثير من المجازفة وذلك حين شعرت بالحاجة الى تشكيل حزب سياسي ، لأني توقعت أحد أمرين في ظل التصعيد بين صدام والحلفاء الغربيين:

(أحدهما) تنفيذ الحلفاء لتهديداتهم وبدء عمليات عسكرية تنتهي بسقوط صدام ونظامه وأقامة عملية سياسية تعددية كما كانو يعدون.

(ثانيهما) سعي صدام لفك عزلته الخارجية بالانفتاح على الشعب وكسبه الى جانبه ، فيسمح بتعددية سياسية ويعطي فرصة بدرجة من المقبولية للشعب ليعبر عن أرادته , ويحقق شراكة في أدارة البلاد لكل القوميات والطوائف.وعلى كلا التقديرين فأن من الضروري وجود كيان سياسي يمثل الشريحة الواسعة التي تنتمي الى الخط الرسالي.

وكان مجرد التفكير بمثل هذا المشروع فضلا عن البوح به والسعي لتنفيذه يعتبر جريمة كبرى من وجهة نظر النظام ، ولابد من الانتقاء الدقيق لمن نكلفهم بالأمر وقررت أن يكونوا من التكنوقراط وأساتذة الجامعات والذين أعرف جملة منهم.

وأخترت ليكون على رأس هذا التشكيل أستاذا جامعيا من بغداد متخصصا في العلوم السياسية ، وكان ممن والى السيد الشهيد (قده) في حياته وانخرط في حركته ، وألف –في ذروة حركة السيد الشهيد (قده) في شباط 1998- كراسا عن أبعاد ولاية الفقيه وقيادة الأمر عند السيد الصدر (قده) وعرضه بواسطة احد الفضلاء على السيد (قده) الذي أعترض أول ما أعترض على عنوان الأمام لأنه يراه مختصا بالأئمة المعصومين (ع).

وبعد استشهاد السيد الصدر (قده) عرفه لي بعض الفضلاء من طلبة جامعة الصدر ، والتقينا به عدة مرات وتبادلنا أحاديث متنوعة لأختبار شخصيته ، وكنت الامس الموضوع من بعيد لأكتشف استعداده وقناعته بالأمر والظروف المناسبة ، حتى فاتحته بالمشروع وأقتنع به.

بقيت إجراءات تشكيل الحزب قيد الكتمان ومحصورة بعدد قليل من النخب التي اختبر سماحة الشيخ اليعقوبي حرصها ووعيها ، لحين سقوط الدكتاتورية مطلع العام 2003 ، حيث سارع سماحته لتنفيذ مشروعه الذي خطط له في المرحلة السابقة،فباشر بتشكيل المؤسسات التي وضع اسسها وبرامجها وحدد اهدافها مسبقا ، وكان سفره الى بغداد حدثا تاريخيا في حياة الخط الرسالي أذ أقيمت صلاة الجمعة في الصحن الكاظمي الشريف بأمامته وأعلن خلال خطبتها أجتهاده الشريف. وبحضور الجماهير أول صلاة جمعة بعد التغيير بإمامة سماحة الشيخ محمد اليعقوبي (دام ظله) في الصحن الكاظمي المبارك أعلن حزب الفضيلة الإسلامي عن حضوره في الساحة السياسية ، ثم تلتها تلبيته دعوة سماحة المرجع لتنظيم مسيرة حاشدة بمناسبة ذكرى شهادة الرسول الأعظم (ص) التي صادفت يوم 28 نيسان 2003 للمطالبة باشراك الحوزة العلمية في عملية تأسيس الدولة العراقية الجديدة باعتبار الحوزة صمام أمان لوحدة الشعب ومصالحه  , تلك المسيرة التي تصدرتها قيادة الحزب وجماعة الفضلاء وطالبت ببناء العراق الجديد على اسس سليمة .

 

•   الأسس والمرتكزات التي ينطلق منها الحزب و يستند عليها للمشاركة في الحياة السياسية :

ان المستقرئ لسنن التاريخ يعلم أن التجديد لن يتوقف مادامت الحياة في تطور لذا فقد طرحت المرجعية الرشيدة رؤية جديدة في تعريف مفهوم (السياسة) يتوافق مع فهمها الواعي لمعالم المدرسة الصدرية الشريفة حيث عرفت السياسة على أنها (فن رعاية مصالح العباد) وهو المفهوم الذي يلتزم به حزب الفضيلة الإسلامي.

كما أن الحزب يفهم بأن العمل السياسي  من الواجبات الشرعية   التي يجب على الانسان المسلم الواعي والكفوء والقادر عليه التصدي له والانخراط فيه فهو من أوضح مصاديق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهما الفريضتان المعظمتان في الدين الإسلامي والتي لا يصلح المجتمع إلا بهما ، بناءا على ذلك فهو يرى أن تجنيد ثلة من المخلصين في مؤسسات النظام سيحقق الغاية التي المتوخاة من العمل السياسي.

بعد هذه المقدمة يمكن أجمال الأسس التي انطلقت منها فكرة تأسيس الحزب بالاتي:

أولا :أن التنظيم ضرورة في التشكيلات المؤسساتية التي تعتمد العمل المجموعي يقتضيها تعدد الواجبات واختلاف التخصصات وتنوع المهام مما يجعل التنظيم ضرورة أساسية للعمل.

ثانيا : إن العمل ضمن الإطار الحزبي يكون ايجابياً إذا كان نظيفاً في سلوكه وأهدافه أي من حيث النظرية والتطبيق فيكون الحزب قناة أو آلية للعمل في سبيل الوصول إلى الأهداف الصحيحة.

     ثالثا : يؤمن الحزب بان نظام الحكم في الإسلام يبتني على ولاية الفقيه الجامع للشرائط إلا أن موانع عديدة تحول الآن عن السعي لتحقيقه على أرض الواقع لذا فإن الخيار الأقرب للشرعية هو إجراء الانتخابات لاختيار ثلة تقوم بإدارة البلد ومستند هذه الشرعية تفويض الناخبين لهذه الثلة باعتبار أن الأصل عدم ولاية أحد على أحد إلا إذا فوضه بذلك.

رابعا : إن هذا النمط من العمل السياسي - التداول السلمي للسلطة عن طريق صناديق الاقتراع- يتطلب أن يكون لأبناء الشعب واجهات أو عناوين تعبر عن آمالهم وتطالب بحقوقهم وتسعى لتحقيق طموحاتهم وتدخل نيابة عنهم في كل التفاصيل العملية السياسية إبتداءاً من المجالس البلدية إلى البرلمان والحكومة ورئاسة الجمهورية وقد تتعدد هذه الواجهات بحسب تعدد القناعات بها.

خامسا : مع احترامنا الكبير للجهات السياسية التي تساهم بإخلاص في بناء عراق حر كريم إلا أنها غير مستوعبة لتوجهات كل الشعب وحائزة على قناعته فتوجد شرائح أخرى من المجتمع غير منتمية لها ولا يمكن تجاهلها وإهمال دورها في بناء العراق الجديد.

فمن هنا نشأت الحاجة إلى انبثاق حزب من هذه الشريحة يمثلها ويتحدث باسمها ولا ينغلق عليها بل هو منفتح لكل من يؤمن بأهدافه ويقتنع ببرنامج عمله.

 

  •  الأهداف التي يسعى حزب الفضيلة الاسلامي الى تحقيقها :

 1ـ نشر الفضيلة في المجتمع ومنع الفساد والإنحراف .

2ـ ايصال العناصر الكفوءة والنزيهة الى المواقع المسؤولة في إدارة البلد على جميع المستويات .

3ـ الإرتقاء بمستوى الوعي والثقافة والعلم لدى أبناء المجتمع .

4ـ تحقيق العدالة في الأمة واستقرار الأمن وإنعاش الوضع الإقتصادي .

5ـ الحفاظ على وحدة البلد وتركيبته الإجتماعية  واستقلاله .

6ـ توفير الحقوق والحريات لجميع فئات الشعب وطوائفه وأعراقه بما لا ينافي الفقرات أعلاه.

7ــ الحوار مع جميع التيارات الممثلة لفئات الشعب والإنفتاح عليها .

8ـ تنسيق المواقف تجاه القضايا العامة مع الأحزاب والحركات الإسلامية .

 

  • برنامج عمل  حزب الفضيلة الإسلامي لإدارة الدولة العراقية

منهج عمل الحزب يبتني على المبادئ التالية لبناء الدولة العراقية:

  1.   الإسلام شريعة ومنهجا للحياة.
  2.  المحافظة على استقلال العراق ووحدته.
  3.  الالتزام بالدستور واعتباره المرجع الأساس في جميع القضايا التي يختلف عليها ، وعلوية القانون.
  4.  تفعيل عمل مؤسسات النظام السياسي مع الالتزام بمبدأ الفصل بين السلطات.
  5.  حكومة مركزية كفوءة وقوية تساندها حكومات محلية واسعة الصلاحيات في المحافظات.
  6.  اتخاذ كافة التدابير لمحاربة الإرهاب والتطرف وتحريمهما ، نبذ الثقافة التي تروج للطائفية والشوفينية وكافة أشكال التفرقة والتمييز العنصري.
  7.  الشراكة السياسية في الحكومة ونبذ سلوكية الإقصاء والتفرد والدكتاتورية.
  8.  تعزيز دور العراق وفاعليته ضمن محيطه العربي والإقليمي والدولي.
  9. تكليف ذوي الكفاءة والاختصاص بوضع الدراسات والمعالجات والتخطيط الإستراتيجي للسياسات المختلفة.

 

 

المؤتمر التنظيمي الاول لحزب الفضيلة الاسلامي في بغداد
1969/12/31 09:00:00 PM
حزب الفضيلة الاسلامي الحملة الوطنية لسد النقص الحاصل بالكتب المدرسية في العراق
1969/12/31 09:00:00 PM
رئيس كتلة الفضيلة النيابية عمار طعمة قانون إنتخابات مجالس المحافظات يكرس هيمنة الكتل الكبيرة ويهمل نسبة كبيرة من اصوات الناخبين
1969/12/31 09:00:00 PM
جميع الحقوق محفوظة لحزب الفضيلة الاسلامي © 2014
برمجة واستضافة ويب اكاديمي