الأحد.17 ديسمبر 2017
انتصار العراقيين على داعش.. الدلالات والاستحقاقات header الموسوي يستقبل حمودي و يؤكد ضرورة بناء أُسس امينة للمرحلة المقبلة تتضمن الثوابت الوطنية header رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمة: وحدة العراقيين وتكامل المواقف والتضحيات النوعية للقوات العراقية حقق النصر الباهر على داعش الارهابي header الموسوي يلتقي وزير الداخلية و يبارك تحرير كامل التراب العراقي header العتابي من البصرة: شراكتنا الانتخابية ستكون مع من يمثل الناخب العراقي header رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمة: موازنة عام ٢٠١٨ بحاجة لضغط النفقات وواقعية التقديرات لتقليل الحاجة للاقتراض الخارجي ولوازمه المرهقة للدولة header رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمة: قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الغاصب تعبير عن ازدواجية مقيتة ويغذي المنطقة بمزيد من التوترات header رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمة: ضرورة الاسراع بتشريع قانون انتخابات يضمن مشاركة سياسية وشعبية واسعة header الفضيلة يستقبل تيار الإصلاح و يدعو للحفاظ على منجزات صناع النصر header خلال زيارته لمضيف عشائر آل شبل الموسوي يؤكد ضرورة تعزيز الانتصارات بتوحيد الصف و انصاف صناع النصر header
البيانات
عدد القراءات 115
رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمة: قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الغاصب تعبير عن ازدواجية مقيتة ويغذي المنطقة بمزيد من التوترات
2017/12/6 04:32:45 PM
قرار الرئيس الامريكي بالإعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب تعبير عن ازدواجية مقيتة وزدعم و إنحياز لمنهج القمع والغصب والعنف المنظم ضد الشعوب المستلبة حقوقها. لقد تضمن خطاب رئيس امريكا مجموعة تناقضات وقلب للحقائق والوقائع، فهو يروج للكيان الغاصب انه افضل نظام ديمقراطي بينما يشهد التأريخ القريب والبعيد تلازم نهج وسلوك الكيان الغاصب مع انتهاك حقوق الانسان وسحق كرامة شعب بكامله و اقترافه لمجازر وحشية وجرائم ضد الأبرياء من أطفال وشيوخ ونساء وبطريقة الارض المحروقة يخجل من ذكرها وبيان معالمها الضمير الإنساني فضلا عن الدفاع والمدح لمرتكبيها و منفذيها. ان قرار الرئيس الامريكي يستفز مشاعر اكثر من مليار مسلم و عربي ويتعمد إثارة سخط شعوب المنطقة ويخلق بيئة متوترة اضافية للصراع والنزاعات، و يوحي بسياسة فرض الامر الواقع دونما مراعاة لحقوق الشعب الفلسطيني ويؤكد انحيازاً لطرف يمثل الطغيان والتمرد على القرارات الدولية لفترة طويلة. ثم يعود فيطرح نفسه راعياً و وسيطاً لإحلال السلام وحل الأزمات والمشاكل التي عاناها الفلسطينيون لعقود طويلة وهو ما يتناقض مع الحد الأدنى من الاخلاق و السلوكيات المطلوب توفرها في من يطرح نفسه وسيطاً لإنجاز السلام. إن هذا القرار يعكس الخلل العميق الذي يلازم طريقة بناء الموقف في السياسة الخارجية و الذي يغلب مراعاة الحليف المصلحي و ان كان ظالماً ومتعدياً على حقوق الشعوب ومحتلا وغاصباً على حساب حقوق ومطالب الشعوب المشروعة. ان هذا القرار يفتقر للقراءة الواقعية لأزمات المنطقة ويبتعد كثيراً عن الموضوعية في اختيار طرق واساليب معالجة المشاكل العميقة التي أربكت إستقرار المنطقة وجعلتها بيئة لنشوء العنف والتطرف وانتشاره وامتداده لخارج حدود المنطقة، وكأنه يريد تغذية هذا الارباك وإدامته لأمد بعيد.
المؤتمر التنظيمي الاول لحزب الفضيلة الاسلامي في بغداد
2017/12/6 04:32:45 PM
حزب الفضيلة الاسلامي الحملة الوطنية لسد النقص الحاصل بالكتب المدرسية في العراق
2017/12/6 04:32:45 PM
رئيس كتلة الفضيلة النيابية عمار طعمة قانون إنتخابات مجالس المحافظات يكرس هيمنة الكتل الكبيرة ويهمل نسبة كبيرة من اصوات الناخبين
2017/12/6 04:32:45 PM
جميع الحقوق محفوظة لحزب الفضيلة الاسلامي © 2014
برمجة واستضافة ويب اكاديمي